التطور

في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر، سوف تشهد على طفلك تغييرات كبيرة، من تحسين قدرته على تنسيق ومزامنة حواسه العديدة، من خلال تعميق معرفته مع جسده والبيئة، والاستمرار في تطوير العديد من المهارات الحركية التي تتغير من يوم لآخر.
 

الحركة - بداية يديه تستمر مصدراً للجاذبية المستمرة، إلا أن هذه المرة اللعب يحصل على نحو أفضل! انظروا كيف رويدا رويدا يدمج بين أصابعه، ويلعب بيديه ويجلبهم إلى فمه، وحتى سن 5 أشهر حتى يضيف ساقيه للعبة .في الأشهر القليلة القادمة، ستكتشف كيف سيمسك غرض تضعه في يده، بل وقد ينقله من جهة إلى أخرى، ثم يصل إلى الأشياء التي تسلموه إياها عند جيل ال6 اشهر سوف يرفع يده نحو أغراض موجودة بالقرب منه, يمسكهم ويقربهم اليه. كما حرصتم بالأشهر الأولى على الاستلقاء على بطنه بمراقبتكم استمروا بذلك  وسترون كيف يقوم برفع راسه وصدره ربما بمساعدة الاتكاء على كفات يديه او على سواعده. السريعين منهن قد يجلسوا لوحدهم دون مساعدة عند بلوغهم جيل 6 اشهر, ولكن لا حاجة للقلق ليس هناك حاجة للإسراع.
​​

النظر- في هذه المرحلة يمكن لطفلك التركيز على الأجسام الصغيرة والتمييز بين الألوان (وخاصة الأخضر والأحمر)، رؤيته لمسافة تتحسن  وقدرته على تتبع الأجسام في الحركة، بما في ذلك حركة صعودا وهبوطا.
 

السمع - ربما لاحظت بالفعل أنه حتى لو كان  لا يقهم كل شيء حتى الآن، طفلك يسمع ليس قليلا. خلال هذه الأشهر سترونى أنه لا يزال يرد على الأصوات التي تسمع من حوله، حتى لو كانوا خارج نطاق رؤيته. بل قد يدير رأسه لاتجاه وصول الصوت، ولكن هذا ليس بالضرورة" (كل شيء سيحصل بوقته، لا تقلق).

اللغة- حقا هو لا يفهم كل شيء وسيستغرق المزيد من الوقت حتى يستطيع ان يخبركم ما يجول في عقله, ولكن حاليا يمكنكم ان ترووا كيف يتطور بخطوات صغيرة, كل يوم. بهذه الأيام هو يستجيب لمعنى صوته وبفهم معنى كلمة "لا", يصدر أصوات ويتمتم بنفسه ويستعملهن لكي يعبر عن استمتاعه او عدم رضاه(بهذا الجيل يوجد لهم القدرة على النقد). كذلك هو يستطيع ان يميز بصوتكم عند غضبكم او عندما تتكلمون اليه بنعومة.

 على الصعيد الاجتماعي، يمكنك أن ترى كيف أنه لا يزال يستمتع بالألعاب الجماعية ويستجيب لمحيطه، سواء من خلال الابتسامات العفوية، الضحك أو تقليد تعابير الوجه. أيضا، سوف يتوقف عن البكاء عندما تتكلم معه بهدوء في محاولة تهدئته  (صحيح, هذا لا ينجح دائما ...). رويدا رويدا  سوف نرى كيف انه سوف يكتشف بفضول شخصيات بالمرآة، بما في ذلك نفسه.


على صعيد المعرفة- منذ اليوم الذي ولد فيه طفلك، تعرض طفلك لكثير من المعلومات من البيئة ويتعلم من كل شيء. كما انه كلما يكبر المفتش الداخلي يكبر ايضا، سيبدأ في العثور على الأشياء المخفية في محيطه (لعبة تحت الطاولة، على سبيل المثال)، سوف يستكشف كل شيء بيديه وفمه ويبدأ في فهم "السبب والنتيجة" فمثلا لعبة الجرس تصدر صوت وعندما يرمي غرض تذهبون لالتقاطه هكذا يفهم أن بعض أفعاله قد يكون لها تأثير على البيئة. هل تعرف لعبة كوكو/بي عينه الشهيرة؟ هذه اللعبة تساعده على فهم أن العالم لن يذهب إلى أي مكان. حتى الآن اعتقد طفلك أنه في كل مرة انه لا يرى غرض فانه ببساطة لم يعد موجود ، كما كنتم قد اعدتم لعبة  إلى صندوق الألعاب ومن ناحيته ان هذا الغرض من يعد موجودا. رويدا رويدا  سوف يدرك أن العالم لا يزال موجودا حتى لو كان لا يرى ذلك، أن الألعاب المخزنة في المساء هي نفس الألعاب التي أخذت في صباح اليوم التالي. هذا الشعور سوف يتقوى اكثر كلما لعبتم لعبة كوكو/ بي عينه ، وهكذا حتى عند إخفاء وجهك  سوف يكتشف بسرعة انكم لا زلتم هناك.

انظروا كيف ينمو ويتطور كل يوم يمر! وكما أكدنا في الماضي، فإن كل طفل يجد وتيرته الخاصة  ليس هناك ما يدعو للقلق إذا لم يتم كل شيء "وفقا للكتاب". ومع ذلك، هناك بعض العلامات التي يجب أن تولي اهتماما والتشاور مع طبيب الأطفال الخاص بك إذا كان طفلك قد بلغ سن ستة أشهر ولم يصل الى حجارة الاساس التالية:

 

  1. يجمع بين أصابعه ويلعب بيديه

                            2. يمسك بغرض قد وضع بيده
                            3. يمد يديه نحو غرض ويمسك به
                            4. يتعقب بنظره غرضا يتحرك صعودا وهبوطا

                            5.يستجيب للأصوات والنغمات,​ ويصدر أصوات بنفسه​​

التحديث الأخير-مايو 2017
الكتاب- تمار سودري BA MED, د.يئير صدقه Md Phd مختص بطب الاطفال, الاعصاب وتطور الطفل.
المصادر:
American Academy of Pediatrics-healthy children
وثيقة وزارة الصحة12/2016- تقدير النمو منذ الولادة-6 سنوات

לינקרינג בע"מ © 2018 | سياسة الاستخدام | سياسة الخصوصية