التغذية

الاهالي الاعزاء، تنمية عادات صحية للأكل بالأشهر الاولى من الحياة, تؤثر على صحة ومبنى جسم الطفل طيلة الحياة. ابحاث عديدة اشارت الى ان الاطفال الذين يعانون من الوزن الزائد موجودين في خطر اكبر للمعاناة من سمنة عند الكبر وكذلك الامراض المزمنة للسمنة.

هذه فرصتكم بدوركم اهل للتأثير على مستقبل اطفالكم, بواسطة اتباع عادات اكل صحية, رياضة, وطقوس نوم صحية. ما نقوم به الان سهل نسبيا بالمقارنة مع الصعوبة بالمستقبل. 

اذا ماذا ممكن ان نفعل؟
-    التغذية السليمة- اذا قررت ان ترضعي, مفضل الاستمرار بذلك بدون اضافات طيلة ال6اشهر الاولى من الحياة, بعد ذلك مفضل الاستمرار بالرضاعة الطبيعية حتى جيل سنة. الرضاعة تقلّل من الميل للسمنة في جيل البلوغ, تقلّل من احتمال الاصابة بالتهابات في جهاز التنفس، الهضم، التهابات الأذن, تضعف من احتمال الاصابة بأمراض مزمنة، مثل:الرّبو (الاستما)، السّكّري. اثبت ان لرّضاعة تقلّل من احتمال الاصابة بأمراض خطيرة، مثل: سرطان الدم (لوكيميا) والموت السرّيريّ تقلّل من احتمال اصابتك بأمراض مزمنة وصعبة مثل اورام الثّدي والمبيض. الرّضاعة، في نهاية المطاف، تؤدي لتوفير ماديّ كبير، عدا عن هذا كله، هي متوفّرة لطفلك في كل زمان ومكان أنت موجودة فيه كما وانه لا يوجد بديل للعلاقة الخاصّة الّتي تتطوّر بينك وبين طفلك بفضل الرّضاعة.كيف ممكن ان نعرف انه يرضع بما فيه الكفاية? الطفل بجيل شهر يرضع من6-8 مرات باليوم, على الرغم من تعذر حساب كمية الحليب/الغذاء الذي تناوله الطفل، ولكن ممكن ان نعرف اذا ما كان الطفل يرضع بما فيه الكفاية وذلك بواسطة بعض العلامات مثل- حركات مص وبلع وقت الرضاعة, جلده بلون سليم, يزيد بالوزن ويبدو مرتاح عندما يكون مستيقظ, والحفاض يجب ان يكون رطب 6 مرات باليوم. 


اذا قررت الاستمرار بالإرضاع ، احرصي على تناول الطعام الصحي والمتنوع كما فعلت خلال فترة الحمل وايضا مهم الاستعانة بالطبيب بالنسبة الى تناول الادوية وذلك لتتأكدي بأن الادوية لا تضر طفلك


اذا اتخذت القرار بعدم الارضاع, فيوجد العديد من بدائل الحليب للأطفال. التركيبات الغذائية الأكثر شيوعا تعمد على حليب البقر والكالسيوم يوجد أنواع معينة والتي يتم استعمالها عند تواجد حالة طبية والتي تطلب ملائمة خاصة. لا يوجد فرق شاسع بين بدائل الحليب التي تعتمد على حليب البقر . اذا قررت استعمال حليب اصطناعي فامتنعي عن تبديل انواع في اوقات متقاربة واستعملي نوعا واحد. على كل حال مهم بهذه المرحلة عدم اعطاء الطفل اي نوع اخر من الطعام
مثل: ماء، او كورنفلوور لتغذية للحليب .اضافة كورنفلوور مفضلة فقط ببعض الحالات وبعد استشارة طبيب. السعرات الحرارية الموجودة بالكورنفلوور, غير ملائمة لأغلب الاطفال، وممكن ان تسبب في زيادة الوزن، الامساك، والميول للسمنة مستقبلاً.

للامتناع عن الاطعام بكثرة, انتم امسكوا القنينة طيلة وقت الاطعام وذلك لتعرفوا متى شبع الطفل ولا يريد المزيد. كذلك لا تجعلوه يستلقي  للنوم مع قنينة حليب.

تذكروا ان بكائه لا يدل دائما على جوعه.

 التحديث الأخير-مايو 2017​
الكتاب- تمار سودري BA MED, د.يئير صدقه Md Phd مختص بطب الاطفال, الاعصاب وتطور الطفل.


المصادر:

American Academy of Pediatrics

وزارة الصحة

לינקרינג בע"מ © 2018 | سياسة الاستخدام | سياسة الخصوصية