الرياضة

في هذا الجيل، الهدف الأساسي من الرّياضة البدنيّة هو كسب المهارات الجديدة وتطوير التّقنيات. لا يجوز التّركيز على الفوز، إذ ليس هذا هو الأمر المهمّ في اللعب بهذا الجيل. بدلًا عن ذلك، ركّزوا على العمل الجماعيّ، تطوير التّقنيات واكتساب مهارات جديدة.
سيفهم إبنكم لوحده في هذا الجيل معنى الرّبح والخسارة، ومن المحبّذ استغلال الفرصة للتحدّث معه عن مشاعره وتجهيزه لأوضاع تنافسيّة سيصادفها في المستقبل. إضافة لذلك، يفضّل التّوضيح للولد أنّ هدف التّمرين هو تطوير الذّات أوّلًا، وأنّه أكثر أهمّيّة من الفوز! لذلك، ممكن أن يكون الرّبح عند حصد نتيجة شخصيّة أفضل من السّابقة، وليس بالضرورة الفوز على ولد منافس آخر.
من المهمّ جدًا في هذا الجيل تعريف أطفالكم لتشكيلة كبيرة من أنواع الرّياضة، فإنّ هذا الأمر سيكسب إبنكم تقنيات ومهارات مختلفة، والّتي ستمكّنه من اختيار الرياضات المفضّلة لديه. إضافة لذلك، عند اختيار دورة رياضة لإبنكم، تأكّدّوا أوّلًا أنّها ملائمة لجيله وقدراته.

على الغالب، لا يوجد لدى الأطفال في هذا الجيل (5-6 سنوات) قدرة متطورة على التّنسيق بين اليد والعين، وهذا أمر من المهمّ تذكّره بكل ما يتعلق بألعاب الرّياضة. غالبًا ما يستطيع الأطفال أن يرموا ويلتقطوا الكرة أكثر ممّا يمكنهم الإدراك إلى أين، وفي أيّ زاوية، أو ما هي السّرعة الّتي عليهم الرّكض بها ليلتقطوها.
كلّما تطوّرت القدرة على التّنسيق بين اليد والعين، هكذا تتطوّر قدرات الطّفل في أنواع رياضة عديدة، وليس فقط في رمي وإلتقاط الكرة.
لا تحاولوا تعجيل هذه العملية! سيطوّر الطّفل هذه القدرة مع الوقت، ومن المهمّ عدم تعجيله في ذلك. أتيحوا له الفرصة ليتطوّر إلى أقصى الحدود بدون ضغط منكم.


 

يطوّر الطّفل في هذا الجيل القدرة على الدّمج بين معلومات من عدّة مصادر ومعالجتها لينتج الفعالية المطلوبة. إذ يتعلم تجاهل المعلومات غير المهمّة ويطوّر طرق تفكير مركّبة وليست مبسّطة. لهذا السّبب، بمقدور الأطفال بهذا الجيل استكشاف جميع أنواع الرّياضة، تطوير أدوات جديدة وإبداء قرار بما يتعلق بأي نوع رياضة يحبّون وأيّها لا يحبّون. مع هذا، يجب التّذكّر أنّ الطّفل في هذا الجيل لا يزال ذا قدرة ضعيفة على الإصغاء والتّركيز - لذا لا تتوقّعوا منه تذكّر التّعليمات الطّويلة والمّركبة. يمكن للتوقّعات غير الواقعية من الّمدرّبين أو الأهل أن تؤدي لمواقف حرجة، والّتي يمكن تجنبها عن طريق استعمال تعليمات قصيرة أو وسائل إيضاحية.
 

كما هو الحال في جميع الأجيال، يجب أن تكون الرّياضة البدنيّة جزءًا ثابتًا في برنامج إبنكم اليوميّ، وذلك كي تتمكّنوا من الحفاظ على نمط حياة صحّيّ. إهتمّوا أن يمارس إبنكم الرّياضة البدنيّة على الأقلّ ثلاث مرات أسبوعية لمدّة20-30 دقيقة في كلّ مرة. استمرّوا بالمحافظة على توجّه إيجابيّ، واسمحوا لإبنكم بممارسة الرّياضة الّتي يحبّها كي تقوّوا رغبته وقدرته على الالتزام.

التحديث الاخير- مايو 2017

 الكتّاب – يهودا فريدمان BA MED , د. يئير صدقة, MD PHD, مختص بطب الاطفال, الاعصاب و تطور الطفل.

المصادر:

www.healthychildren.or

לינקרינג בע"מ © 2018 | سياسة الاستخدام | سياسة الخصوصية